أبو مطرف سليمان بن صرد -رضي الله عنه-

هو سليمان بن صرد بن الجون بن أبي الجون أبو المطرف الخزاعي يقال كان اسمه يسار فغيره النبي ( صلى الله عليه وسلم).(1) وسماه (صلى الله عليه وسلم) سليمان وكانت له سن عالية وشرف في قومه. أهم ملامح شخصيته: اتصف سليمان بن صرد بكثير من الصفات الحميدة، والتي جعلت له مكانة بين الصحابة ( رضوان الله عليهم ) 1-الشجاعة وظهرت في حضوره صفين مع علي بن أبي طالب ويوم خرج ليطالب بدم الحسين. 2-كثرة الشك والوقوف وهذا سبب ندمه على ما كان من خذلانه للحسين فقد كتب إلى الحسين بن علي أن يقدم الكوفة فلما قدمها أمسك عنه ولم يقاتل معه كان كثير الشك والوقوف فلما قتل الحسين ندم هو والمسيب بن نجية الفزاري وجميع من خذل الحسين ولم يقاتل معه.(2) وخرج سليمان بن صرد في نحو أربعة آلاف مقاتل في عام 65هـ وذلك بعد مقتل الحسين بأربعة سنوات، حتي يكفروا عن تخاذلهم عن الحسين بن علي في معركة كربلاء والتقوا مع جيش الامويين في معركة عين الوردة وكانوا في نحو أربعة آلاف مقاتل، واستطاع الجيش الأموي هزيمتهم، ومات سليمان بن صرد. 3- ومن صفاته الرائعة كذلك أنه كان نبيلا عابدا زاهدا (3) من مواقفة مع الصحابة: كان من أنصار علي بن أبي طالب فعن سليمان بن صرد قال: أتيت عليا حين فرغ من الجمل فلما رآني قال يا ابن صرد تنأنأت وتزحزحت وتربصت كيف ترى الله صنع. قلت يا أمير المؤمنين إن الشوط بطين وقد أبقى الله من الأمور ما تعرف فيها عدوك من صديقك فلما قام. قلت للحسن بن علي ما أراك أغنيت عني شيئا وقد كنت حريصا أن أشهد معه فقال هذا يقول لك ما تقول وقد قال لي يوم الجمل حين مشى الناس بعضهم إلى بعض يا حسن ثكلتك أمك أو هبلتك أمك والله ما أرى بعد هذا من خير.(4) من الأحاديث التي رواها عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن سليمان بن صرد قال: كنت جالسا مع النبي صلى الله عليه وسلم ورجلان يستبان فأحدهما احمر وجهه وانتفخت أوداجه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد ). فقالوا له إن النبي صلى الله عليه وسلم قال تعوذ بالله من الشيطان. فقال وهل بي جنون؟ وفي سنن الترمذي قال سليمان بن صرد لخالد بن عرطفة ( أو خالد لسليمان ) أما سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول من قتله بطنه لم يعذب في قبره؟ فقال أحدهما لصاحبه نعم. وعن سليمان بن صرد: أن أعرابيا صلى مع النبي( صلى الله عليه وسلم) ومعه قرن فأخذها بعض القوم فلما سلم النبي (صلى الله عليه وسلم) قال الأعرابي: فأين القرن؟ فكأن بعض القوم ضحك فقال النبي صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يروعنَّ مسلما.(5) وعن سليمان بن صرد قال قال النبي (صلى الله عليه وسلم) استاكوا وتنظفوا وأوتروا فإن الله وتر يحب الوتر. الوفاة: وكان ممن كاتب الحسين ثم تخلف عنه ثم قدم هو والمسيب بن نجبة في آخرين فخرجوا في الطلب بدمه وهم أربعة آلاف فالتقاهم عبيد الله بن زياد بعين الوردة بعسكر مروان فقتل سليمان ومن معه وذلك في سنة خمس وستين في شهر ربيع الآخر وكان لسليمان يوم قتل ثلاث وتسعون سنة وكان الذي قتل سليمان يزيد بن الحصين بن نمير رماه بسهم فمات وحمل رأسه ورأس المسيب إلى مروان.(6)

 

المصادر:

1- الإصابة في تمييز الصحابة [ جزء 3 – صفحة 172 ]

2- الطبقات الكبرى [ جزء 4 – صفحة 292 ]

3- البداية والنهاية [ جزء 8 – صفحة 255 ]

4- الفتن [ جزء 1 – صفحة 89 ]

5- المعجم الكبير [ جزء 7 – صفحة 99 ]

6- الإصابة في تمييز الصحابة [ جزء 3 – صفحة 172 ]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*