اكتشاف سبب محتمل لانقراض الديناصورات

أشارت دراسة حديثة إلى أن النشاط البركاني الناجم عن تأثير نيزك ضخم ضرب الأرض سابقا، ربما ساهم في انقراض الديناصورات قبل 66 مليون سنة.

ويعتقد الباحثون أن تأثير “نيزك تشيكشولوب” أدى إلى إطلاق الصهارة المخزنة في تلال قاع المحيطات. وقد تكون الموجات الزلزالية الأرضية الحاصلة، قد ساهمت في تفاقم النشاط البركاني، إضافة إلى الاضطراب البيئي الناجم عن تأثير النيزك.

وذكر الدكتور جوزيف بيرنيس، قائد الدراسة، وعالم جيوفيزيائي في جامعة مينيسوتا: “وجدنا أدلة على نشاط بركاني عالمي لم يكن مكتشفا، خلال حدث الانقراض الشامل”.

ولتحديد النشاط البركاني القديم في المحيطات، قام الدكتور بيرنيس وزملاؤه بتحليل البيانات المستمدة من ملاحظات الأقمار الاصطناعية، للبحث عن التغييرات في قاع البحر.

ووجد الباحثون أدلة على التغيرات في قشرة قاع البحر، الناتجة عن الصهارة البركانية المنبعثة خلال فترة الانقراض قبل 66 مليون سنة. ونُشرت النتائج في مجلة Science Advances.

وارتبطت الانفجارات البركانية مع أحداث الانقراض الأخرى، كما ساهمت في التغيرات البيئية العالمية، مثل إطلاق كميات كبيرة من الغازات السامة في الغلاف الجوي وتحمض المحيطات.

وأوضح الدكتور بيزنيس أن هذه الدراسة قد لا توفر صلة مباشرة بين النشاط البركاني وانقراض الديناصورات، إلا أنها تضيف عاملا آخر إلى أسباب حدوث الكارثة العالمية، التي وقعت قبل حوالي 66 مليون سنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*