ترحيب مصرى واسع بقرار خادم الحرمين الشريفين بإستضافة ألف من أُسر شهداء الجيش والشرطة لأداء الحج

أشادت القيادات الدينية والسياسية والشعبية والأوساط الثقافية المصرية بقرار خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود باستضافة ألف من أسر شهداء الجيش والشرطة المصرية، الذين استشهدوا فى مواجهات مع العناصر الإرهابية.
حيث أشاد د. محمد مختار جمعة- وزير الأوقاف المصرى- بقرار خادم الحرمين الشريفين، مؤكدا أنه تعبير حقيقى عن العلاقات المصرية السعودية، الضاربة فى أعمال التاريخ، وتجسيد لمبادئ وقيم الإسلام السمح فى التعاون والترابط، والتى أمرنا بها الشرع الحنيف.
وقال د. شوقى علام- مفتى الديار المصرية-: إن القرار ترجمة عملية للأمر الإلهى “وتعاونوا على البر والتقوى” ودليل على قوة ومتانة العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين والتى تترجمها دوما القيادة السياسية الحكيمة إلى واقع ملموس.
فيما وصف السيد محمود الشريف- وكيل أول مجلس النواب المصرى، نقيب الأشراف- القرار بأنه تعبير عن المحبّة والعلاقات القوية التى تربط بين الشعبين الشقيقين، والتفاهم البنّاء بين القيادة السياسية فى البلدين، والرغبة الحقيقية فى مواجهة الإرهاب واجتثاثه من المنطقة بأسرها بل من العالم كله، لأن ديننا الحنيف يأمر بالسلام والأمن والأمان، فضلا عن كونه أكثر الأديان تضررا من تلك الجماعات والمنظمات الإرهابية التى تُشوّه صورته.
ورحَّب ائتلاف دعم مصر برئاسة م. محمد السويدى، بالمبادرة، واصفا إياها بأنها تؤكد بكل جلاء حرص المملكة العربية السعودية وجلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز، على دعم مصر فى حربها الناجحة ضد الإرهاب الأسود وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية.
فيما قال د. صلاح حسب الله- المتحدث الرسمى باسم ائتلاف دعم مصر وعضو مجلس النواب-: إن هذا الموقف الذى لقى ارتياحا كبيرا من الرأى العام المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية ليس بغريب عن المواقف التاريخية للمملكة العربية السعودية تجاه مصر وشعبها، مؤكدا أن مصر والسعودية تربطهما علاقات تاريخية واستراتيجية ولهما مواقفهما الواضحة والصريحة تجاه جميع القضايا الإقليمية والعربية والدولية خاصة تجاه ظاهرة الإرهاب وتجاه الدول التى تُموِّل وتُشجع وتُؤوى الإرهاب والإرهابيين على أراضيها.
ووجَّه د. حسب الله التحية والتقدير للملك سلمان بن عبدالعزيز على هذه المبادرة الطيبة مؤكدا أن الجميع يُقدّرها.
كان عميد السفراء العرب بمصر أحمد القطان- سفير المملكة بالقاهرة- قد صرّح فى وقت سابق بأن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد أمر باستضافة ألف من أسر شهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية لأداء فريضة الحج هذا العام تقديرًا منه لما قدّمه هؤلاء الشهداء من تضحيات في سبيل الدفاع عن أوطانهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*