تعليم بيت العائلة تطالب باختيار معلمي التربية الدينية من الأزهر

طالبت دراسة مقدمة من لجنة التعليم والبحث العلمى ببيت العائلة المصرية، باستثمار مادة التربية الدينية، في الدعوة للتسامح، وقبول الآخر، وقبول التعددية، والبعد عن ميزان الطائفية، وعدم التمييز بين المواطنين، في البلد الواحد، والبعد عن بعض التفسيرات التي قد تسيء للآخر، من خلال تصحيح المفاهيم، ونشر الوسطية والاعتدال، والاهتمام بإعداد مدرسي التربية الدينية، والتغلب على ضعف المستوى الذى يعانيه عدد كبير منهم.

جاء ذلك خلال عرض توصيات اللجنة بمؤتمر بيت العائلة المصرية “معًا ضد الاٍرهاب”، اليوم، برعاية الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

وأوصت اللجنة باختيار هؤلاء المعلمين من الأزهر الشريف، وكليات الإكليريكية، لضمان تحقيق أهداف التربية الدينية، مع الاهتمام بمعالجة قضايا الواقع من تطرف وإرهاب، والمفاهيم المغلوطة، ومواكبة مستجدات العصر، وتعزيز منظومة القيم المشتركة بين الأديان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*