رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني: طلبنا بمساءلة إسرائيل لم يسحب من “الفيفا”

قال رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب إنه لم يتم سحب طلب مساءلة إسرائيل من أدراج الإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، بل تم تأجيل النظر بالقرار حيث سيتم تشكيل لجنة دولية من الإتحاد للوقوف على عنصرية الاحتلال ضد الرياضة الفلسطينية وضد الرياضيين والأندية الفلسطينية، وللتحقيق في تجاوزات إسرائيل تلك.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن الرجوب، قوله عقب وصوله تونس مساء اليوم السبت في زيارة رسمية، “إن المطلب يتعارض مع عمل الفيفا، ما يعني أننا سنصطدم بمجموعة من الدول التي تساند إسرائيل، وتجميد الطلب جاء لتفادي الاصطدام بتلك الدول”، مشددا على “أن غدا لناظره قريب في موضوع الطلب حيث ما زال في أدراج الفيفا وبعد انتهاء عمل اللجنة سيعرف القادم”.

وأضاف: “أننا نعيش في عالم مفتوح دون قيود ولا سدود من شأنها أن تكسر الحقائق وتزورها”، مشيرا إلى أن “مشروع قرار مساءلة إسرائيل في الإتحاد الدولي لكرة القدم قدمناه بدعم من إخواني في الإتحاد وأنا قدت الحملة، وطبعا كنت أتمنى أن أنجح بطرد إسرائيل، حيث أن قضيتنا عادلة وهناك التفاف حولها، وهذا جزء من الحل الأساسي، والعالم يأخذ القرارات المناسبة”.

وأوضح أنه حضر لتونس بناء على دعوة رسمية من وزارة الشباب والرياضة التونسية لتفقد المنتخب الوطني الفلسطيني والإطلاع على تدريباته المتواصلة، ولأجل إجراء مباحثات رياضية بين البلدين في مجال الاستفادة من التجربة الرياضية التونسية، ولتبادل الخبرات بين الجانبين وتبادل الزيارات والوفود الرياضية.

وجدد التأكيد على أنه “لم يتم سحب قرار طرد إسرائيل من الفيفا بل تم تعديله، لتأمين إخضاع إسرائيل للتحقيق، حيث صوتت 165 دولة معنا مقابل تحرك المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي ضدنا وضد مشروعنا”.

وقال: “نحن لم نكن لوحدنا في العالم، هناك مجتمع دولي وقوانين، وتشكيل لجنة التحقيق إنجاز عظيم، والأهم في الأمر أن غالبية الدول تصادق على عدالة قضيتنا، من هنا بقي القرار على الطاولة ولم يسحب”، مضيفا أن العديد من الإتحادات الرياضية العربية والأفريقية والدولية طالبتنا بالتريث.

وبخصوص موضوع ترشيح الأمير علي بن الحسين لرئاسة الإتحاد الدولي لكرة القدم، أكد الرجوب أنه صوت لصالح انتخاب الأمير علي بن الحسين، وهو يعرف ذلك، وأشارت حملته الإعلامية أيضا إلى ذلك، ولكن هناك من يحاول دق الأسافين في العلاقات المتميزة بين البلدين.

وبين أن “إسرائيل تقود الحملة ضد الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم والرياضة الفلسطينية، مع بعض شذاذ الآفاق المعروفين بماضيهم وحاضرهم وتاريخهم الذي لا يشرف أن يكون فلسطينيا”.

ويجري الرجوب خلال زيارته لتونس، التي تستمر ليومين، لقاءات ومباحثات رسمية مع وزير الشباب والرياضة التونسي ماهر بن ضياء، والمسؤولين الرياضيين التونسيين، حول العلاقات الثنائية وسبل تفعيلها وتطويرها خدمة لمصلحة البلدين.

وكان في استقباله على أرض المطار كاتب الدولة لدى وزير الشباب والرياضة التونسي، وعدد من المسؤولين الرياضيين، وسفير دولة فلسطين لدى تونس سلمان الهرفي.

المصدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*