ممثل “الصحة العالمية”: القطاع الطبي الوقائي في مصر قوي

قال جان جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، إن قرار “تعويم الجنيه” أثبت أن مصر دولة قوية استطاعت حماية المواطن والقطاع الصحي، موضحا أن هناك بعض الدول خفضت قيمة عملتها فأصبح المريض غير قادر علي شراء الدواء، وأن نقص بعض الأدوية يرجع إلي احتكار بعض الشركات بهدف رفع أسعار الأدوية.

وأضاف جبور، في حوار خاص لجريدة (الأخبار)، ينشر في عددها الصادر غدا الأربعاء، أن مصر لديها الموارد المالية والبشرية، مستدركا أن ما ينقصها هو التنسيق بين الوزارات والقطاعات المختلفة.

وتابع قائلا:- “القطاع الطبي الوقائي في مصر قوي ويقوم بعمله في رصد الأمراض” لافتا أن المنظمة قدمت خلال عام 2017 الدعم للدولة المصرية ممثلة في وزارة الصحة لتعزيز كل أنشطة الصحة في مصر وبرامجها المختلفة، من خلال وضع خطط ثنائية في المجال الصحي تناقش مع الدولة المعنية بناء علي أولوياتها واحتياجاتها لتعزيز مبادئ الصحة العامة.

وأشار إلى أن المنظمة عملت علي 5 محاور رئيسية في مصر خلال 2017; فقدمت الدعم الفني والمادي لمصر في مجال علاج الأمراض السارية (المعدية) والأمراض غير السارية (المزمنة) مثل أمراض القلب والضغط والسكر.

ونوه بأنه تم إجراء مسح شامل لعوامل الخطورة لتلك الأمراض، والاهتمام بالأنشطة التي تتعلق بصحة الأم والطفل، وتقوية النظم الصحية في مصر وذلك متمثل في دعمنا لقانون التأمين الصحي الشامل، والاستعداد والجاهزية تتمثل في خطة الطوارئ لتنفيذ اللوائح الدولية الصحية وتقوية أنظمة الترصد فوجود نظام ترصد قوي يجعل مصر خالية تماما من الأمراض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*