شركة أمريكية: اكتشفنا جسمًا مضادًا يطرد كورونا من الجسم في 4 أيام

نشرت قناة “Fox News” الأمريكية، أمس الجمعة، تقريرًا عن نجاح شركة أدوية بيولوجية في اكتشاف جسمًا مضادًا يمكن أن يحمينا من فيروس كورونا المُستجد (كوفيد – 19)، ويطرده من جسم المصاب في غضون أربعة أيام.

وكانت شركة “سورينتو ثيرابيوتيكس”، التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها، أعلنت أنها اكتشفت الجسم المضاد “STI-1499″، الذي يُمكنه القضاء على فيروس كورونا بنسبة 100 ٪.

– مؤسس الشركة: الجسم المضاد يقضي على كورونا 100%

“نريد التأكيد على وجود علاج”.. بهذه العبارة أخبر الدكتور هنري جي، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة شبكة فوكس نيوز: “هناك حل يعمل بنسبة 100%.. إذا كان لديك الجسم المضاد في جسمك، فلن تحتاج إلى اتباع سياسات التباعد الاجتماعي. وحينها يُمكنك فتح مجتمع بدون خوف”

وتبذل شركات الرعاية الصحية والصيدلانية جهدا كبيرا لتطوير لقاحات وعلاجات لمرضى فيروس كورونا حيث من المتوقع أن يصل عدد الوفيات المرتبطة بالفيروس المستجد إلى 100 ألف ضحية بحلول 1 يونيو المقبل.

كما يتدافع الباحثين الطبيين للعثور على الأجسام المضادة، متفائلين بأنهم يستطيعون توفير علاج في وقت أقل مما قد يستغرقه تطوير لقاح، متسلحين بسابقة استخدام علاجات الجسم المضاد منذ 100 عام كوسيلة لدرء العدوى.

– الشركة فحصت ملايين الأجسام المضادة

ويعتقد مسؤولو “Sorrento Therapeutics” أنهم وجدوا مفتاح العلاج الناجح، إذ قالوا: “أنهم قاموا بفحص واختبار ملايين الأجسام المضادة التي جمعوها على مدى العقد الماضي، حتى وجدوا أن 12 من هذه الأجسام المضادة أظهرت القدرة على منع بروتينات السنبلة من الالتصاق بالأنزيم البشري ACE2 ، وهو المستقبل الذي يستخدمه الفيروس عادة لدخول الخلايا البشرية”.

ومن خلال المزيد من الاختبارات، وجد الباحثون في سورينتو أن هناك جسمًا مضادًا معينًا أظهر أنه فعال بنسبة 100 ٪ في منع COVID-19 من إصابة الخلايا الصحية، وهو – STI-1499.

– طريقة عمل الجسم المضاد

وشرح الرئيس التنفيذي للشركة، طريقة عمل الجسم المضاد، قائلًا: “عندما يمنع الجسم المضاد الفيروس من دخول خلية بشرية، فلا يمكن للفيروس البقاء على قيد الحياة.. وبالتالي لا يمكنه أيضًا التكاثر”. وهذا يعني أنه إذا منعنا فيروس كورونا من الوصول إلى الخلية، فإنه سيموت في نهاية المطاف. ويطرده الجسم بعد ذلك.

وأشار الدكتور جي إلى أن الجسم المضاد يمكن استخدامه كعلاج وقائي، لأنه لا توجد آثار جانبية له، ويمكن أن يكون أكثر فعالية من أي لقاح يمكن تطويره، على حد قوله، مشيرًا إلى أن ذلك هو الحل الأفضل.

– الشركة تتطلع إلى إنتاج 200 ألف جرعة شهريًا

أُعلنت مؤخرًا سورينتو، أنها قد دخلت في شراكة مع نظام الرعاية الصحية ومقره نيويورك لتطوير ثلاثة أجسام مضادة مختلفة تنتظر موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لاستخدامها كعلاج وقائي للأشخاص العائدين إلى العمل.

وقال مسؤولو سورينتو، أن STI-1499 من المحتمل أن يكون أول جسم مضاد من الأجسام الثلاثة، كما أنهم يتطلعون إلى تطوير الجسم كعلاج قائم بذاته بسبب قوته العالية، وأنهم يستطيعون تقديم ما يصل إلى 200 ألف جرعة شهريًا، ثم إنتاج عشرات الملايين من الجرعات الأخرى لتلبية الطلبات المتوقعة.

– نائب “سورينتو”: العلاج بالأجسام المضادة أكثر فاعلية من اللقاح

ومن جانبه، قال الدكتور مارك برونزويك، النائب الأول لرئيس سورينتو، إن تطوير علاجات الأجسام المضادة قد تكون أكثر فعالية في مكافحة الفيروس التاجي من حيث السرعة، في مقابل علاج اللقاح الذي يُمكن أن يستغرق ما يصل إلى18 شهرًا ، وبذلك يُصبح العلاج الفعال المضاد للجسم متاحًا في وقت أقل بكثير وبمعدل نجاح أعلى، مشيرًا في الوقت نفسه إلى ضرورة الحصول على موافقة سريعة من إدارة الغذاء والدواء لجعل العلاج بالجسم المضاد متاحًا في غضون أشهر.

وأضاف دكتور برونزويك لشبكة فوكس نيوز، “بمجرد أن يتم ضخه، يصبح هذا المريض في مأمن من المرض.. لذا إذا تمت الموافقة علينا “من قِبل إدارة الأغذية والأدوية، فإن كل من يحصل على هذا الجسم المضاد يمكنه العودة إلى العمل، ولا يخشى من عدوى فيروس كورونا”.

أسهم الشركة تقفز 244%.. وقيمتها السوقية تصل 1.9 مليار دولار

وبمجر الإعلان عن الاكتشاف الجديد، ارتفعت أسهم الشركة بنسبة 244%، وزادت قيمتها السوقية من 549 مليون دولار، إلى ما يقرب من 1.9 مليار دولار عند أعلى مستويات لها، ما يقرب من 3 أضعاف قيمتها السوقية قبل إعلانها عن اكتشاف الأجسام الضادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *