نقيب الأشراف يهنئ الرئيس السيسي بمرور 6 أعوام من الخير والازدهار.. ويؤكد: أعاد لمصر ريادتها ومكانتها الطبيعية

هنأ السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف، وكيل أول مجلس النواب، السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية _حفظه الله تعالى_ بمرور 6 أعوام على تولي سيادته رئاسة مصر، مشيراً إلى أن الأعوام الست الماضية كانت بارقة أمل وطوق نجاه لهذه البلد الطيبة بعد عام كان يجرها إلى حافة الهوية فتحمل فوق عنقه أمانة ثقيلة فكان نعم القائد ونعم الأمين، حيث أعاد لها الريادة والمكانة الطبيعية.
وقال السيد الشريف في بيان له اليوم احتفاء بمرور ستة أعوام على تقلد الرئيس السيسي منصب رئيس الجمهورية، إن مصر شهدت نقلة كبيرة يشهد لها القاصي والداني على كافة المحاور السياسية والاقتصادية والاجتماعية إقليمية أو دولية، فاستعادت ريادتها وعادت إلى أحضان القارة السمراء وكانت خير رئيس للاتحاد الأفريقي، وعمدت إلى تقريب أبنائها وتوحيد صفوفهم ولم شملهم، ولم تتوانى عن دعم أشقائها أو تبخل عن مساعدة ودعم دولة صديقة أو شقيقة فكانت بحق أم للدنيا فأحسنت الضيافة وأجزلت العطاء خاصة مع بداية انتشار جائحة كورونا المستجد، وحملت هم الأشقاء العرب فكانت شغلها الشغال تحقيق الأمن والأمان لكافة شعوب المنطقة وها نحن في احتفالنا بالعام السادس على تقلد سيادته نجد مبادرة القاهرة لإنقاذ ليبيا قد خرجت إلى النور لتحقن الدماء وتوفر للمواطن الأمن والأمان وتضمن الاستقرار لتلك البلاد من مخططات استعمارية تهدف لاستنزاف ثرواتها.
وعلى الصعيد المحلي أشار السيد الشريف إلى أن مصر شهدت إنجازات وطفرة معمارية سواء في العاصمة الإدارية الجديدة أو بشائر الخير أو حي الأسمرات ومشاريع الإسكان المختلفة وأنفاق بورسعيد ومشروعات تنمية سيناء وغيرها من المشروعات، إلى جانب اهتمامه بصحة المواطن المصري فكانت مبادرته الرائدة 100 مليون صحة، وإعلانه الاستنفار لمواجهة تحديات فيروس كورونا المستجد، داعياً في ختام تهنئته بأن يديم الله علي سيادته الصحة والعافية وأن يحفظه لمصر وشعبها وأن يوفقه لما فيه صالح البلاد والعباد، وأن يحفظ قادتها وجيشها ورجال أمنها وأطباءها وشعبها لكل خير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *