اتحاد الكرة: فيفا لم يمنح الأندية واللاعبين حرية المشاركة بالتدريبات أو المباريات

كشف مصدر مسئول باتحاد الكرة ، أن الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا”، لم يرسل خطابا يمنح الأندية أو اللاعبين حرية عدم المشاركة في التدريبات أو المباريات” كما يردد البعض ، موضحا أنه الفيفا سبق وأرسل خطابا لجميع الاتحادات الرياضية فى شهر مارس الماضى ومنح للاعبين حرية الانضمام للمنتخبات من عدمه وهذا ليس له علاقة بالمسابقات المحلية.

وقال المصدر إن الفيفا منح للحكومات فى خطاباته حرية تحديد مصير النشاط الرياضى وهو ما حدث وتم اخطار جميع الأندية بأن عودة النشاط هو القرار الدولة، لافتا إلى أن الاتحاد الألماني لكرة القدم منح اللاعبين حرية التحفظ على المشاركة في المباريات وهى حالة فردية ولا يمكن تعميمها.

من ناحية أخرى، وضعت اللجنة الطبية باتحاد الكرة برئاسة الدكتور محمد سلطان، عددا من من المعايير والضوابط التى سيتم تنفيذها في معسكرات المنتخبات الوطنية للحفاظ على سلامة اللاعبين ، خاصة بعد قرارات مجلس الوزراء بعودة النشاط الرياضى فى مصر خلال الفترة المقبلة والتعايش مع فيروس كورونا المستجد.

وتتضمن الاجراءات التى وضعتها اللجنة الطبية لمعسكرات المنتخبات الوطنية المختلفة عددا من الضوابط، ابرزها:

– توفير غرفة عزل وعيادة متخصصة داخل مكان المعسكر .

– تخصيص غرفة لكل لاعب فى المنتخب ومنع الجمع بين أكثر من لاعب فى غرفة واحدة.

– منع التجمعات والزحام والزيارات فى المعسكرات والتدريبات.

– تنظيم وتسجيل الدخول والخروج وخطة تطهير يومية .

– الكشف الطبى قبل دخول المعسكر ” قياس الحرارة.

– اجراء التحاليل اللازمة” .

– متابعة اللاعبين طبيا صباحا ومساء واستبعاد أى لاعب تظهر عليه الأعراض

– وسيلة نقل ثابتة للاعبين وتطهيرها بصفة دورية قبل وبعد الاستخدام.

– عدم استخدام غرف خلع الملابس وارتداء اللاعبين لملابسهم فى فندق الاقامة.

من ناحية أخرى، تعقد اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة شئون الاتحاد المصرى لكرة القدم اجتماعاً  مع حسام البدرى، المدير الفنى لمنتخب مصر الأول، غدا الأحد، فى حضور محمد بركات مدير المنتخب للوقوف على احتياجات المنتخب الوطنى خلال المرحلة المقبلة.

كما تضمن الجلسة بين البدرى ومسئولى اللجنة الخماسية معرفه ما وصلت إليه اللجنة من اقتراحات فى اجتماعها مع مدربى أندية الدورى الممتاز للاطلاع عليها ومناقشتها بما يتواكب مع مصلحة المنتخب والأندية، تمهيداً لاستئناف النشاط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *