الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية

مفتي الجمهورية: الأدلة على تحريم الانتماء للإرهابيين ومنها جماعة الأخوان كثيرة

قال الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، أن الأدلة على تحريم الانتماء للجماعات الإرهابية مثل الإخوان كثيرة حيث يقوم القرآن الكريم على التعاون والوحدة وما يؤدي إلى الاستقرار والعمران وما يؤدي إلى تحقيق خلافة الله في الأرض من قِبل الإنسان خلافة حقيقية يسودها روح العمران الحقيقي.

كما أنه، إذا لاحظنا مسيرة الإخوان منذ عام 1928 والتنظير والتطبيق والفكر والفعل فلن نجد أي توأمة مع ما قاله القرآن، ونجد بالفعل أن اتجاهات الجماعة لا تؤدي إلى عمران بل تؤدي إلى زعزعة استقرار المجتمعات والدول والحكم.

وتابع المفتي مستشهدًا ببعض كلام حسن البنا مؤسس الإخوان حينما قال: “إن الإخوان المسلمين سيستخدمون القوة العملية حيث لا يجدي غيرها، وحيث يثقون أنهم قد استكملوا عدة الإيمان والوحدة، وهم حين يستخدمون هذه القوة سيكونون شرفاء صرحاء وسينذرون أولًا، وينتظرون بعد ذلك، ثم يقدمون في كرامة وعزة، ويحتملون كل نتائج موقفهم هذا بكل رضاء وارتياح”.

وعلَّق المفتي أنه يجب أن نضع تحت كلمة “ينذرون أولًا” خطوطًا كثيرة لأنها تفصح عن فكر وثقافة، وقد أفصح عنها التفسير الحركي الخاطئ لسيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، الذي تكلم عنه “منير الغضبان” مراقب الإخوان في سوريا في كتابه “التفسير الحركي لسيرة النبي”، حيث قال في مقدمه الكتاب: “إن أفكاره استقاها من الاتجاه الحركي عند سيد قطب. كذلك فكأن الذي يُنذر هنا ليس مسلمًا وكأنه يقول إنه صاحب رسالة، ونظرة جاهلية المجتمعات بدت واضحة في كتاب سيد قطب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *