السيرة النيوية

يونس بن عبيد

للقدوة في حياة الإنسان دور كبير في توجيهه ودفعه إلى التقدم والرقي، غير أن القراءة الانتقائية للتاريخ المسلم التي حصرت القدوة في مظاهر الصلاة الطويلة والصوم المتواصل أصابت المسلم المعاصر بشيء من الإحباط، وجعلته يضعف في اتخاذ السابقين له قدوة، معللاً ذلك بقوله: “لكل زمان رجاله”، وحتى من اقتدى بهم فإنه قصر مفهوم الإسلام في هذه المظاهر، ولم ينتبه للخلل ...

أكمل القراءة »

النبي -صلى الله عليه وسلم- أستاذ فن الإتيكيت

ما أحوجنا إلى الكلمة الطيبة التي جعلها نبينا صلى الله عليه وسلم صدقة، وما أحوجنا إلى البسمة الطيبة التي قال فيها نبينا صلى الله عليه وسلم {تَبَسُّمُكَ في وَجْهِ أَخِيكَ صَدَقَةٌ}{1} ما أحوجنا إلى أن ننْبذ الجَفوة والغِلْظة في معاملة إخواننا وقد سمعنا الله يقول لنبينا صلى الله عليه وسلم {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ ...

أكمل القراءة »

مباحثات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مع بني عامر بن صعصعة وبني شيبان

مباحثات رسول الله مع بني عامر بن صعصعة مع أن كل القبائل التي عرض رسول الله عليها الإسلام رفضت الدعوة، إلا أنني أود أن أقف عند حواره مع قبيلتين فقط من هذه القبائل لما في هذا الحوار من دروس لا تقدر بثمن، أول هذين القبيلتين، قبيلة بني عامر، وهي قبيلة كبيرة قوية عزيزة، وهي من القبائل القليلة في جزيرة العرب ...

أكمل القراءة »

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يدعو القبائل للإسلام والنصرة

كان رسول الله على علم أن هذا الموقف من المطعم بن عدي موقف مؤقت، فلن تصبر قريش طويلاً على هذا الأمر، وستمارس ضغطًا قد لا يقوى المطعم على دفعه. كما أن المطعم رجل كافر له طاقة محدودة، وقد لا يضحي بروحه وماله ومركزه ووضعه نظير حماية رجل لا يؤمن بمبادئه. أضف إلى ذلك أن الموقف في مكة قد أصبح حرجًا، ...

أكمل القراءة »

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يدخل مكة في إجارة المطعم بن عدي

لم يكن أمام رسول الله بدٌّ من دخول مكة مرة أخرى، خاصة بعد ما لقيه من سفهاء الطائف، ومع أنه كان مطلوب الرأس من قبل الأجهزة الأمنية المكية، إلا أن رسول الله كان واقعيًّا لأبعد درجة، لقد قرر أن يدخل في إجارة رجل من أهل مكة، وقانون الإجارة قانون محترم في مكة، نعم، يقوم على تطبيقه مشركون، لكن رسول الله ...

أكمل القراءة »

وفد قريش لأبي طالب قبل وفاته

مرض أبي طالب بدأ العام العاشر من البعثة بمرض الشيخ الكبير أبي طالب، الرجل كان قد جاوز الثمانين من عمره، وقد أمضى ثلاث سنوات محاصرًا مع قومه في الشِّعب في مشقة بالغة من أكلٍ لورق الشجر والجلود، مع الحذر والترقب والقلق، كل ذلك أرهق الشيخ الكبير، وازداد عليه المرض وبدأ الناس في مكة يقولون إن هذا هو مرض الموت. وفد ...

أكمل القراءة »

قصة إسلام عمر بن الخطاب

بعد ثلاثة أيام فقط من إسلام حمزة بن عبد المطلب آمن رجل آخر، آمن عظيم آخر، وبإيمان هذا المؤمن الجديد سيغير الله من وجه الأرض تمامًا، سيغير من حركة التاريخ، ذلك الرجل الذي سيزلزل عروش ملوك الأرض في زمانه، كسرى وقيصر وغيرهم، هذا المؤمن الجديد هو: عمر بن الخطاب، عمر الفاروق . فمنذ أول لحظات إيمانه وحتى آخر أيام حياته ...

أكمل القراءة »

قصة إسلام (أسد الله) حمزة بن عبد المطلب

في أثناء هجرة الحبشة أو بتعبير أدق: بين الهجرتين الأولى والثانية إلى الحبشة، كان قد حدث في مكة أمر جلل، كان بمنزلة حجر زاوية تَغيّر بعده مسار الدعوة تمامًا، واختلفت بسببه استراتيجية المؤمنين في جهادهم ضد أهل الباطل في مكة المكرمة، زادها الله تكريمًا وتعظيمًا وتشريفًا. هذا الحدث كان إسلام حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله ، ثم إسلام ...

أكمل القراءة »

وفد قريش إلى النجاشي

وصل وفد قريش إلى الحبشة، وهناك وبشيء من الحنكة والذكاء لم يدخل عمرو بن العاص على النجاشي مباشرة، بل ذهب أولاً إلى بطارقته، وإلى رجال الدين والوزراء وكبار القوم، والذين يجلسون عادة في مجلس النجاشي يشيرون عليه بالرأي، ذهب إليهم وقد ملأ أيديهم جميعًا بالهدايا العظيمة، ثم بدأ يطرح عليهم طلبه مرفقًا به حجته الدامغة؛ وذلك بهدف الوقوف معه ضد ...

أكمل القراءة »

الهجرة الثانية إلى الحبشة

كان المشركون -كما ذكرنا- قد رفعوا أيديهم نسبيًّا عن المسلمين بعد إسلام عمر وإسلام حمزة رضي الله عنهما، ولكن كانت هناك أمور قد جدت جعلت المشركين ينشطون من جديد في تعذيب المسلمين، كان منها: أولاً: سجود المشركين في الكعبة مع رسول الله لا شك أن هذا الأمر قد أحدث بلبلة في أرض مكة، ولا شك أن من كان مترددًا في ...

أكمل القراءة »