دار الافتاء

مفتي الجمهورية: الشريعة الإسلامية تولي اهتمامًا بالغًا بطلب العلم وبناء الإنسان لتحقيق التنمية

أكَّد الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- أن الشريعة الإسلامية عُنيت بالقراءة والتعليم بصورة بالغة، وحثَّت على طلب العلم من المهد إلى اللحد، بل جعلته واجبًا على كل فرد لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “طلب العلم فريضة على كل مسلم”.

وقال مفتي الجمهورية، في كلمته اليوم الإثنين، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتعليم، الذي يوافق 24 يناير من كل عام: إن الشرع الكريم حضَّ على توقير أهل العلم؛ إذ بالعلماء يظهر العلم، ويُرفع الجهل، وتُزال الشبهة، وتُصان الشريعة، وقد روى الترمذي وأحمد عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس منَّا من لم يجلَّ كبيرَنا، ويرحمْ صغيرنا، ويعرفْ لعالمنا حقَّه”.

وأوضح فضيلة المفتي أن الرسالات السماوية جميعًا عُنِيَتْ في المقام الأول ببناء الإنسان وتطويرِه وتأهيلِه لخلافة الله في الأرض، والقيامِ بمقتضيات تلك الخلافة، وأَوْلَتِ الشريعةُ المحمدية على وجه الخصوص عنايتَها البالغة ببناء هذا الإنسان، بوصفه ركيزة الحضارة، ومناط عملية النهضة والتنمية، وسَعَتْ إلى تشييد هذا البنيان الإنساني على قواعد ثابتة مستقرة.

وأضاف مفتي الجمهورية: كما أن الإسلام يسعى إلى بناء إنسان متعلِّم؛ فالعلم هو الضامن الحقيقي لإعادة صياغة الشخصية وتطويرها بالقدر الذي تستطيع به مواكبة متطلبات العصر وتحدياته؛ ومن ثم لا يوجد ثمة ازدواجية بين العلوم الدينية والدنيوية، فتعلم العلوم التي تنفع الناس وتنير حياتهم أحد مقاصد الشريعة الإسلامية.

وشدد مفتي الجمهورية على أن النهضة المصرية وتحقيق رؤية الدولة في تحقيق التنمية المستدامة لن تقوم إلا بالعمل الدءوب والتعليم وَفقًا لتخطيطٍ حكيمٍ لن يتحقق إلا بتشكيل وعيٍ شامل في المجتمع وخاصة لدى الشباب؛ وذلك لأن العمل الناجح فرع الوعي الرشيد، ومن هنا وجب أخذ جميع الطرق الفعالة لتحقيق وظيفة العلم والعلماء في توعية المجتمع بالطريق الأمثل لسعادة الدنيا والآخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *