وزير الاوقاف

مختار جمعة: النبي علمنا الرحمة مع الحيوان والمتطرفين يمثلون بجثة البشر

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن الإسلام لا يعرف الأذى لأحد لا للإنسان ولا للحيوان، ونبهنا صلى الله عليه وسلم)إلى ذلك فقال : “دَخَلَتِ امْرَأَةٌ النَّارَ في هِرَّةٍ رَبَطَتْهَا، فَلَمْ تُطْعِمْهَا، ولَمْ تَدَعْهَا تَأْكُلُ مِن خَشَاشِ الأرْضِ”، لَم تحبس إنسانًا ولم تحبس مؤمنًا ولا غيره وإنما “حبست هرة”.

وتابع وزير الأوقاف، أنه هنا لم يقل قتلتها ولا عذبتها ولا مثلت بها كما تفعل الجماعات الإرهابية والمتطرفة وإنما “حبستها” ربما غفلت عنها فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من رزق الله.

ويقول صلى الله عليه وسلم :” بينما رجُلٌ يمشي بطريقٍ اشتَدَّ عليه العطشُ فوجَد بئرًا فنزَل فيها فشرِب ثمَّ خرَج فإذا كلبٌ يلهَثُ يأكُلُ الثَّرى مِن العطشِ فقال الرَّجلُ: لقد بلَغ هذا الكلبَ مِن العطشِ مِثلُ الَّذي بلَغ بي فنزَل البئرَ فملأ خُفَّه ماءً ثمَّ أمسَكه بفيه حتَّى رقِي فسقى الكلبَ فشكَر اللهُ له فغفَر له”.

وتابع وزير الأوقاف، أن هذا ديننا لا يعرف الاعتداء لا على الإنسان ولا على الحيوان ولا على الجماد، بل هو رحمة للإنسان والحيوان والجماد، ولما رأى (صلى الله عليه وسلم)  رجلًا يُجهد جملًا له ويتعبه قال : “يا صاحب الجمل اتق الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإن جملك هذا قد اشتكى إليَّ أنك تجيعه وتدئبه” أي تتعبه في العمل الشاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *