وزير الاوقاف

وزير الأوقاف: النبي علم أمته الرحمة مع البشر والحجر

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن النبي حثنا على الرحمة بالخلق جميعًا ولا سيما الضعفاء من الخدم ونحوهم فقال صلى الله عليه وسلم : “إخوانكم خولكم” أي خدمكم “إخوانكم جعلهم الله” فضلًا منه ونعمة “تحت أيديكم فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يطعم وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم من العمل ما يغلبهم فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم عليه”.

وتابع: بل إننا لنرى النبي صلى الله عليه وسلم يناجي الجبل والحجر فيقول: “إني لأعرف حجرًا بمكة كان يرد علي السلام” ولما ارتجف أُحدٌ وفوقه النبي صلى الله عليه وسلم ومعه سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر وسيدنا عثمان رضي الله عنهم قال له النبي صلى الله عليه وسلم: “أسكن أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان”.

وأكد وزير الأوقاف، أن الدين لا يعرف غير المواساة والحنو على الضعفاء والمحتاجين، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ” ما آمن بي من بات شبعانَ و جارُه جائعٌ إلى جنبِه و هو يعلم به” وقيل له : “يا رسول الله إن فلانة صوامة قوامة إلا أنها تؤذي جيرانها قال : هي في النار”.

وأكد جمعة، أن المسلم الحقيقي من سلم لسانه ويده والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم ويقول صلى الله عليه وسلم: ” الإِيمانُ بضْعٌ وسَبْعُونَ، أوْ بضْعٌ وسِتُّونَ، شُعْبَةً، فأفْضَلُها قَوْلُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَدْناها إماطَةُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِ، والْحَياءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإيمانِ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *