نقيب السادة الأشراف

نقيب الأشراف: نعيش عصرا ذهبيا في عهد الرئيس السيسي يهدف لبناء الإنسان وإعلاء قيم الوطن والمواطنة

قال السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف، عضو مجلس أمناء بيت العائلة المصرية، إن بيت العائلة بقيادة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، يهدف إلى إعلاء القيم العليا والقواسم المشتركة بين الأديان والحضارات، ويرسخ لقيم المواطنة والوحدة الوطنية.

وأضاف نقيب الأشراف، على هامش مشاركته في احتفالية مرور عشر سنوات على تدشين بيت العائلة المصرية، الذي عقد الاثنين، بمركز الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر، أن بيت العائلة يسعى لنشر سماحة الفكر الوسطي المعتدل، والحفاظ على النسيج الوطني الواحد،  وترسيخ ثقافة السلام، ونبذ الكراهية والعنف، وإرساء أسس التعاون والتعايش بين مواطني البلد الواحد، ورصد واقتراح الوسائل الوقائية للحفاظ على السلام المجتمعى، بالتنسيق مع الجهات والمؤسسات والوزارات المعنية، 

وقال السيد محمود الشريف:”نعيش عصرا جديد في عهد الرئيس السيسي، عهد بناء الإنسان وإعلاء القيم العليا للوطن والمواطنة، من خلال المبادرات التي يطلقها الرئيس مثل حياة كريمة وغيرها، التي تهدف إلى إعادة بناء وتنمية الدولة المصرية”.

وأكد نقيب الأشراف، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يضع قضية بناء الإنسان والنهوض الحقيقي بالأسرة المصرية على رأس أولويات التنمية منذ توليه مهام منصبه، مؤكدا أن المبادرات التي يطلقها الرئيس ترسخ لقيم التكافل والتراحم، وتحث على تزكية النفس، وتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجا على مستوى الدولة.

وأشار نقيب الأشراف، إلى أن النقابة ستطلق قريبا فعاليات وندوات في مختلف المحافظات لنشر الوعي الحقيقي، وبيان سماحة الدين الإسلامي  بين أبناء الشعب المصري العظيم وخاصة الشباب  والنشء، لتجعلهم قادرين على مواجهة  التحديات، استجابة لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأكد نقيب الأشراف، أن مصر كانت ولا زالت وستظل بإذن الله أرض السلام والمحبة، وسيظل أهلها مترابطين ومتلاحمين، كما قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أن “أهل مصر في رباط إلى يوم القيامة”.

ودعا نقيب الأشراف، المولى عز وجل أن يديم على بلادنا الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ أهلها وجيشها ورجال أمنها من كل مكروه وسوء، ويوفق قائدها لما فيه الخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *