يوم التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني.. فرصة لترجمة التضامن إلى فعلٍ ملموس

في يوم التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني، والذي يوافق التاسع والعشرين من شهر نوفمبر، يؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف على موقفه الراسخ في مساندة الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه الكاملة. يأتي هذا التأكيد في ظل استمرار الانتهاكات الصهيونية السافرة ضد أبناء الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية بالأراضي الفلسطينية المحتلة.
تمثّل هذه الذكرى فرصة للفت انتباه المجتمع الدولي إلى حقيقة واقعة؛ وهي أن القضية الفلسطينية لا تزال عالقة ولم تُحلّ حتى يومنا هذا؛ على الرغم من مرور عشرات السنين وصدور العديد من القرارات الدولية ذات الصلة.
جدير بالذكر أن الاحتفال بهذه المناسبة جاء بدعوة من الأمم المتحدة، بعد صدور قرار جمعيتها العامة في عام 1977 الداعم للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، وجاء اختيار هذا اليوم لما ينطوي عليه من دلالة بالنسبة للشعب الفلسطيني وكردٍ على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (181) الصادر في نفس اليوم في عام 1947م، والذي قضى بإنهاء الانتداب البريطاني وتقسيم الأراضي الفلسطينية.
يجدد مرصد الأزهر في هذه المناسبة دعوته جميع المنظمات الحقوقية الدولية إلى ترجمة هذا التضامن إلى فعلٍ ملموس على أرض الواقع؛ للمضي نحو إعادة الحقوق إلى أصحابها والحفاظ على المقدسات والسعي لإقامة العدل والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *