ضمن فاعليات مبادرة بناء الوعي.. سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف: الوعي حائط الصد الأول للتصدي للمخاطر والتحديات التي تواجه الدولة

سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف: افتتاح مشروعات تنموية بالصعيد سيغير وجه الحياة وينعكس على حياة المواطنين


قال سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف، إن النقابة تسير على المنهج المحمدي بوسطية واعتدال الدين.
وأضاف سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف خلال كلمته في أولى فاعليات نقابة الأشراف، ضمن مبادرة بناء الوعي، أن قضية بناء الوعي، من أهم قضايا المجتمع المصري، وتعد قضية أمن قومي، و ركيزة محورية في تقدم الشعوب، لأنها تقوم على أساس محاولة استكمال بناء منظومة الإنسان ليس فقط من النواحي المادية، ولكن أيضاً من النواحي الأخرى التي تدفع المواطن إلى أن يكون أكثر قوة وتحصيناً في مواجهة المخاطر التي أصبحت تركز بوسائل متعددة على كيفية المساس بجوهر القيم الإنسانية، بل والأخطر من ذلك محاولة التأثير على قوة الدولة ليس بالوسائل العسكرية المعروفة، عبر انتهاج أساليب تدريجية متنوعة هدفها النهائي هدم المواطن ومن ثم هدم الوطن، لذلك فالوعي يمثل حائط الصد الأول في مواجهة كافة هذه المخاطر والتهديدات بكافة أنواعها”.
وأشار سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، يضع قضية بناء الإنسان والنهوض الحقيقى بالأسرة المصرية على رأس أولويات التنمية منذ توليه مهام منصبه، فالمبادرات التى يطلقها الرئيس السيسي ترسخ لقيم التكافل والتراحم، وتحث على تزكية النفس، وتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجا على مستوى الدولة.
ولفت سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف إلى أن اهتمام الرئيس السيسي بقضية بناء الوعي، يأتي بالتزامن مع افتتاح العديد من المشروعات القومية والتنموية، بمنطقة الصعيد، والتي بدأت الأربعاء الماضي، مشيرا إلى أن منطقة الصعيد تشهد إنجازات وتنمية شاملة وغير مسبوقة في كل المجالات على يد الرئيس السيسي، خاصة في مجال الطرق والمحاور الجديدة، ولم تحدث منذ مئات السنين، و ستؤدي إلى تغيير وجه الحياة في محافظات الصعيد، وتنعكس على مستوى معيشة المواطن.
ودعا سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف ، المولى عز وجل أن يديم على بلادنا نعمتي الأمن والأمان، وأن يوفق قادتها لما فيه صلاح العباد وأمن البلاد، وأن يجزي قائدها خير الجزاء على ما قدمه ويقدمه كل يوم من إنجازات، وأن يحفظ أهلها وجيشها ورجال أمنها من كل مكروه وسوء.
وتم عرض الفيلم الوثائقي “المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون”، ضمن سلسلة أفلام وثائقية عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم من إنتاج مهندس فريد عبد الستار الميمني ومجدي إمام، وتعليق صوتي للدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية.
ومن جانبه، قال الدكتور علي جمعة رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن الله عز وجل وصف سيد الخلق النبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، فقال في كتابه العزيز “وإنك لعلى خلق عظيم”، كما قال له عز وجل “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”.
وأوضح أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، فاق الإنسان الكامل حتى أصبح إنسان ربانيًا، ولخص المسلمون حبهم له في عبارة يرددها حتى ظن البعض إنها حديثا وهى “لولاك لولاك ما خلقت الأفلاك”.
وقال الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية:”شرفي لي أن أشارك في العمل الروحاني “المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون”، فهو عمل إيمانى نبتغي به فضل الله عز وجل، فخدمة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وآل بيته شرف لكل مسلم على وجه الأرض.
وتابع مستشار الرئيس، لقد شُرفت بالتعليق الصوتى على هذا العمل بالتعاون مع الجهات مع بعض الإخوة من المملكة العربية السعودية، لنسطر ملحمة جديدة في الأفلام الوثائقية عن حياة خير خلق الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.
وفي نهاية الحفل، كرم سماحة السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف كلا من “الدكتور علي جمعة رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، والدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، والدكتور محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء، ومحمود التهامي نقيب المنشدين، والمهندس فريد الميمني، والمهندس أسامة النجار، والمخرج مجدي إمام، والشيخ جابر بغدادي، والمستشار محمد كامل عبد الستار وأنس الكُتبي، واللواء عمرو لطفي الأمين العام لبيت الزكاة والصدقات، ومنحهم درع النقابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *