نقيب السادة الأشراف

نقيب السادة الأشراف يهنيء سلطنة عمان بالعيد الوطني: العلاقات “المصرية ـ العمانية” ضاربة في عمق التاريخ

هنأ السيد محمود الشريف نقيب السادة الأشراف، وكيل أول مجلس النواب، الشعب العماني قيادة وحكومة وشعبا، بمناسبة ذكرى العيد الوطني الـ 50 للبلاد، الذي يوافق الـ 18 نوفمبر من كل عام.

وأعرب نقيب السادة الأشراف، عن تقديره لدولة عمان الشقيقة وسلطانها هيثم بن طارق، مقدمًا لهم أصدق التهاني وأطيب التمنيات لحكومة وشعب سلطنة عمان.

وتمنى وكيل أول مجلس النواب، لسلطنة عمان المزيد من التقدم والازدهار والرقي فى المستقبل، مشيدًا بتميز العلاقات الأخوية التي تربط بين مصر والسلطنة، مؤكدا أنها ضاربة في عُمق التاريخ.

وأكد وكيل أول مجلس النواب، أن هناك علاقات وصلة وطيدة بين الشعبين المصري والعماني، ويسعيان دوما إلى تعزيزها من خلال المساندة والمشاركة في كافة المناسبات التى تمر على البلدين في إطار الحب والترابط بين الأخوة فى الوطن العربي.

ودعا نقيب السادة الأشراف، لـ “سلطنة عمان” قيادةً وحكومةً وشعبًا أن يديم المولى عز وجل عليها نعمة الأمن والاستقرار والأمان، وأن يديم روح المحبة والتآلف بين أبناء شعبها الشقيق، وأن تنعم الأمتين العربية والإسلامية بالأمن والأمان فى كل ربوعها.

ويحتفل الأشقاء في سلطنة عمان بالعيد الوطني في الثامن عشر من شهر نوفمبر، ليكون هذا العيد وما فيه من مظاهر الاحتفال والذكرى وقفة سنوية لكل العمانييّن على مسيرة بناء وتطوير بلدهم، والتي بدأها السلطان الراحل قابوس بن سعيد حين استلم مفاتيح الحكم لهذا البلد الخليجيّ والذي يُعدّ من البلدان المؤثّرة في دعم الخليج واستقراره على الرغم من الهدوء السياسيّ الخارجيّ والداخليّ الذي يسود حكم البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *