دار الافتاء

الإفتاء توضح حكم أداء العمر مع وجود وشم على الجسد

أجابت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك يقول فيه صاحبه “هل أداء الحج أو العمرة بالوشم حلال أم حرام؟”.

وقالت الدار، أن الوشم نوعان، فهناك وشم يختلط به الدم ويحتبس تحت الجلد فهذا كأن صاحبه حامل للنجاسة، أما النوع الثاني وهو رسم على الطبقة العليا من الجلد ولا يكون به دم ولا شيء، فإذا كان كذلك فلا حرج.

وتابعت، إنه لا علاقة برسم الوشم وأداء فريضة الحج أو العمرة، فأدائك للحج أو للعمرة وعلى جسدك وشم؛ صحيح، ولكن لو كان هناك طريقة لإزالة الوشم دون ألم أو تشويه للبدن؛ فافعل، واستغفر الله، واسأله أن يعفو عنك، كما أن بعض العلماء يرى انه إذا تاب فإن التوبة تكفيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *